ماي اوسكار

المنتدي يرحب الزائرين
ويتمنا لكم وقت ممتع
مع تحيات اداراة المنتدي
www.myoscar.yoo7.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» كل عام وانتم بخير
الأحد أغسطس 19, 2012 9:39 am من طرف Admin

» برامج للحصول على اى سيريال او كراك
الثلاثاء مايو 08, 2012 1:48 am من طرف remo.star

» إسماعيل يس فى الطيران
الخميس يناير 12, 2012 8:28 pm من طرف Snider

» من أسرار الفراعنة كتب
الأحد أبريل 10, 2011 10:18 am من طرف mokhtar

» حصريا اجمد لعبة شطرنج 3d من مجدو وبس
السبت مارس 12, 2011 8:58 pm من طرف codec2011

»  تسمح تولعني
الإثنين فبراير 07, 2011 9:19 pm من طرف Snider

» اكتشفوا انفسكم هل انتى/انت غيور
الإثنين فبراير 07, 2011 9:18 pm من طرف Snider

» اروع كلام فى الحب
الإثنين فبراير 07, 2011 8:59 pm من طرف Snider

» اقوى دروس فيديو صوت وصوت لتعليم تصميم المواقع مجانا
الثلاثاء يناير 18, 2011 12:03 am من طرف ملوكه

» تعالوا نحطم رقم قياسى فى ذكر اله
الأحد يناير 16, 2011 6:44 pm من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

عدد الزوار

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 

Muhammad The Prophet Muhammad


    حـسـنـاء الـقـطـار -~·*'¨¯ رومـانـسـيـه ¯¨'*·~-

    شاطر
    avatar
    Admin
    رئيس المنتدي

    عدد المساهمات : 233



    العمر : 27
    تاريخ الميلاد : 09/06/1990
    الجوزاء تاريخ التسجيل : 03/09/2009
    ذكر السٌّمعَة : 6
    نقاط : 699
    الموقع : www.myoscar.yoo7.com

    بطاقة الشخصية
    1: 1

    حـسـنـاء الـقـطـار -~·*'¨¯ رومـانـسـيـه ¯¨'*·~-

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يوليو 10, 2010 7:37 am







    قصـة رومانسيـة رائعـة
    اتمنـى ان تتابعوهـا
    معى

    وهى للامانـة
    منقولـة












    الحلقة الأولى








    كاد القطار أن يفوتنى
    ..



    و
    لحسن الحظ لحقت به





    بعدما تلقيت كما هائلا من السباب



    ممن
    اصطدمت بهم أثناء محاولتى اللحاق بالقطار ...



    بعدها وجدت مكانا خاليا فأسرعت إليه ..



    و
    جلست أجفف عرقى و ألتقط أنفاسى ...










    حتى أصاب السكون أنفاسى



    حين فوجئت بحسناء فى اوائل العشرينات من عمرها ..



    ذات
    شعر أسود داكن تجلس أمامى ..



    و
    دموع عينيها تسيل ..



    فدار فى خاطرى ..


    أى شئ يدمع عينى تلك الحسناء ؟ ..



    فجمالها لا يعرف طريقا للبكاء ..



    الفرح ينتظر منها نداء ,



    و
    رقتها للمجروحين دواء ...






    لا
    أعلم كيف نطقت شفتاى بتلك الكلمات الرومانسية



    حين
    رأيت تلك الفتاة ...



    بعدها لم يمنعنى فضولى من سؤالها عن سبب بكائها ..



    فنظرت إليها و قلت فى دعابة
    :



    -
    أكيد هو اللى غلطان ..



    كان
    لازم تسيبيه من الأول ..




    نظرت الىّ لكنها لم ترد ..



    فأصابنى الحرج و التزمت السكوت ..



    و
    فضلت أن اتأمل جمالها دون أن اتحدث
    ..






    بعد
    لحظات فوجئت بها توقف بكاءها ..



    و
    تحدثنى :



    -
    أنا أمنيتى أنى أموت ..



    فوجدتها فرصة لحديث أضيع به ملل الطريق و قلت
    :



    -
    تموتى .. حد يتمنى الموت ..



    و
    خاصة لو ربنا أداه الجمال ده كله ؟!



    هزت رأسها فى إحباط و أكملت :


    -
    أنا ببكى لأنى استعدت ذاكرتى مرة تانية ..



    اندهشت ثم أشرت لها أن تكمل ..


    أكملت :-



    أنا
    للأسف افتكرت كل حاجة حصلت لى فى حياتى ..



    بعدها ابتسمت ابتسامة خافتة :


    -
    الناس كانوا دايما يقولوا ..



    أنى
    جميلة الجميلات ..



    و
    فى يوم وقعت فى غرام شاب ,



    و
    أصبح كل حياتى ..



    و
    أصبحت كل حياته ..



    تخليت عن كل حاجة فى سبيله ...


    ابتسمت و قلت :


    -
    جميل ... كملى ( فأنا مستمع حتى الآن
    )



    أكملت :-



    أنت
    عارف ضعف البنت مهما كانت جميلة ..



    و
    فى يوم طلب إنه يقابلنى ..



    و
    بعد ما وافقت أصبت بحادث فى طريقى اليه ..



    و
    هنا فقدت الذاكرة ..






    أكملت :


    -
    بقيت سنة فاقدة للذاكرة ..



    مش
    فاكرة أى حاجة ..



    و
    لا أى حد يعرفنى ..



    كانت أيام ربنا العالم بيها ..


    و
    مع ذلك كنت صابرة ..



    و
    كل ما تعدى الليالى أقول أنها عابرة
    ..







    كانت تلك الفتاة على درجة عالية من لباقة الحديث ..



    حتى أكملت :


    -
    لحد ما جه الوقت و رجعت لى ذاكرتى ..



    هنا تنهدت و قلت :- الحمد لله .. عدينا الجزء
    المحزن ..




    أكملت : -
    استنى ..



    أنا
    استعدت الذاكرة ..



    و
    افتكرت كل حاجة ..



    و
    حبيت أعود لأهلى ..



    و
    هنا كانت الصدمة ..



    فوجئت أن الشاب اللى كنت بحبه اتجوز أختى
    ...



    -
    وقتها أوحيت لأهلى أنى مش فاكرة أى شئ ..



    بس
    حسيت بصدمته لما شافنى ..



    و
    كانت نظراته لى نظرات غريبة ..



    فخفت أن أختى تحس .. و تفتكرنى بخونها
    ..



    قلت :- آه و بعدين
    ؟.







    أكملت :-
    أصبحت أمام اختيارين ..



    أنى
    أكون طول عمرى فاقدة للذاكرة



    و
    أحافظ على حياة أختى ..



    أو
    أنى أهرب و امتلك ذاكرتى ..



    و
    هنا فضلت الهروب ..



    ثم
    صمتت مجددا ..









    وقتها كنت فى حيرة عندما سمعتها
    ..



    فكم
    هى مشكلة معقدة لم أقابلها من قبل ..



    و
    تحتاج الى التفكير على مهل ...



    فأنا لا أرضى لها الهروب ..



    و
    لا أريد لها العذاب ..





    حتى جاءت محطتى التى كنت أقصدها ..



    لكننى لم أغادر مقعدى ..


    و
    بقيت مكانى ..



    و
    فضلت أن أبقى معها ..



    حتى تحرك القطار مرة أخرى
    ..













    ونشوفكو الحلقه الجايه

    وبانتظـار ارائكمـ



    مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاي اوســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكار
    إنتـــــبه !

    نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها
    من الوسائل المهينة في نظري لشخصية العضو فلا تحبط من قام بتسخير نفسه لكتابة الموضوع ورفع محتوياته..
    فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً
    وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا
    وشكرا للجميع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 4:59 pm