ماي اوسكار

المنتدي يرحب الزائرين
ويتمنا لكم وقت ممتع
مع تحيات اداراة المنتدي
www.myoscar.yoo7.com

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» كل عام وانتم بخير
الأحد أغسطس 19, 2012 9:39 am من طرف Admin

» برامج للحصول على اى سيريال او كراك
الثلاثاء مايو 08, 2012 1:48 am من طرف remo.star

» إسماعيل يس فى الطيران
الخميس يناير 12, 2012 8:28 pm من طرف Snider

» من أسرار الفراعنة كتب
الأحد أبريل 10, 2011 10:18 am من طرف mokhtar

» حصريا اجمد لعبة شطرنج 3d من مجدو وبس
السبت مارس 12, 2011 8:58 pm من طرف codec2011

»  تسمح تولعني
الإثنين فبراير 07, 2011 9:19 pm من طرف Snider

» اكتشفوا انفسكم هل انتى/انت غيور
الإثنين فبراير 07, 2011 9:18 pm من طرف Snider

» اروع كلام فى الحب
الإثنين فبراير 07, 2011 8:59 pm من طرف Snider

» اقوى دروس فيديو صوت وصوت لتعليم تصميم المواقع مجانا
الثلاثاء يناير 18, 2011 12:03 am من طرف ملوكه

» تعالوا نحطم رقم قياسى فى ذكر اله
الأحد يناير 16, 2011 6:44 pm من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

عدد الزوار

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 

Muhammad The Prophet Muhammad


    تاريخ اكلي لحوم البشر

    شاطر
    avatar
    Admin
    رئيس المنتدي

    عدد المساهمات : 233



    العمر : 27
    تاريخ الميلاد : 09/06/1990
    الجوزاء تاريخ التسجيل : 03/09/2009
    ذكر السٌّمعَة : 6
    نقاط : 699
    الموقع : www.myoscar.yoo7.com

    بطاقة الشخصية
    1: 1

    تاريخ اكلي لحوم البشر

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أكتوبر 15, 2010 3:43 pm




    لم تعرف البشرية طقسًا أكثر شناعة أو هولاً من طقوس أكل لحوم البشر،
    ولن تعرف..

    فهذا الطقس الرهيب والذي لن تجد له مثيلاً في عالم الحيوان قديم قدم التاريخ ذاته، وربما يذكر التاريخ أن أول من مارسوا هذا الطقس هم سكان جزر الكاريب "Caribs" في القرنين الخامس عشر والسادس عشر لدرجة أن التسمية العلمية لأكل لحوم البشر "Cannibalism" مشتقة من اسمهم،

    إلا أن الدراسات الحديثة تعتقد أن هذا الطقس الرهيب كان يمارس على نطاق أوسع في القبائل الإفريقية، وأنهم من نقلوه إلى جزر الكاريبي مع طقوس سحر الفودو، لينتشر بعد ذلك على نطاق أوسع، حتى أصبحت كل دولة في العالم تحمل في تاريخها بضع صفحات سوداء، تسجل فيها حوادث أكل لحوم للبشر..
    وقبل أن نحكي قصتنا
    نؤكد أولاً أن
    أكل لحوم البشر "Cannibalism"
    هو أن يأكل بشري جسد بشري آخر لا لشيء إلا للحصول على الغذاء أو كجزء من طقوس ومعتقدات دينية بالية،
    أما إن كان الغرض منه ممارسة طقوس سحرية،
    ففي هذه الحالة نتحدث عن آكلي الموتى "Necromancer"
    وهو طقس آخر لا يقل شناعة، لكن الغرض منه أن يعرف منفذ هذا الطقس
    "النكرومانسر Necromancer" أسرار الموتى، عن طريق أكل أعضائهم..

    ها وقد اتضحت الصورة يمكننا أن نبدأ،
    فالآن سنحكي قصة "ألفريد باكر" أول آكل لحوم بشر في التاريخ الأمريكي يتم القبض عليه وتوجيه هذا الاتهام له، وقصة "ألفريد" تبدأ من عام 1842..
    بداية..


    في الحادي والعشرين من يناير 1842 ولد "ألفريد باكر" في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، ليغدو طفلاً وحيدًا هادئ الطباع كما ذكر عنه لاحقًا، حتى أصبح هذا الطفل شابًا، وحتى خاض هذا الشاب الحرب الأهلية الأمريكية عام 1861 وهو لا يزال في التاسعة عشرة من عمره، ليقضي "ألفريد" الشاب خمس سنوات من أقسى سنوات حياته على الإطلاق..

    فالأهوال التي رآها في هذه الحرب أصابته بنوبات صرع عنيفة أدت إلى تسريحه من الخدمة أخيرًا، فخرج من الحرب محبطًا منهكًا يبحث عن شيء يساعده على النسيان، ليقرر السفر أخيرًا إلى مدينة كولورادو، بحثًا عن الذهب في المناجم مسايرًا لحمى البحث عن الذهب التي اجتاحت الأمريكيين
    في هذا الوقت..


    وفي عام 1873 بدأ "ألفريد" استعداداته للرحلة، لكنه قبل أن يسافر التقى بالزعيم "أوراي" الهندي الأحمر الذي كان يلقب بـ"صديق الرجال البيض"، والذي كان يلعب دور الحكيم والخبير الذي يلجأ له من يستعدون لرحلات طويلة، طالبين منه المشورة..
    وكانت نصيحة الزعيم "أوراي" واضحة وصريحة.. لا تذهب في هذ الرحلة لأن عاصفة ثلجية هائلة ستهب قريبًا، وقد تبتلعكم الثلوج في رحلتكم عبر الجبال..
    لكن "ألفريد" قرر ومن معه تجاهل هذه النصيحة، ليتحرك فوج مكوّن من ستة رجال هم "ألفريد باكر" و"شانون بل" و"فرانك ميللر" و"جيمس همفري" و"جورج نون" و"إسرائيل سوان"، في رحلتهم إلى كولورادو..

    تلك الرحلة التي كانت بداية المأساة..
    الرحلة الملعونة..


    لم يكن هناك خبراء أرصاد جوية في هذا العصر، لكن الزعيم "أوراي" كان يعرف ما يقوله جيدًا، فالرحلة التي بدأها الرجال الستة في فبراير 1874، شهدت واحدة من أعنف العواصف الثلجية في التاريخ على الإطلاق، لدرجة أنه لم تمضِ أيام على بدء الرحلة، قبل أن تنقطع صلة الرجال الستة بالعالم الخارجي تمامًا، وليتوقع الجميع أنهم هلكوا -لا محالة- في رحلتهم المشئومة هذه..

    ولشهرين كاملين أصبح اعتقاد أن هذه الرحلة لن تعود هو السائد، حتى جاء شهر أبريل من ذات العام، ليظهر "ألفريد باكر" بمفرده قرب مدينة "جانيسون" في كولورادو، حيث استقبله الجميع غير مصدقين لنجاته، وفي ليلة وصوله وبعد بضعة كئوس احتساها في بار المدينة، أعلن "ألفريد" أن كل من كانوا معه في الرحلة.. قد قتلهم بنفسه!
    بالطبع أصيب الكل بالصدمة وتم القبض على "ألفريد" على الفور، ليردد هو بلا انقطاع أنه اضطر إلى قتل رفاقه الخمسة دفاعًا عن نفسه، بعد أن حاولوا قتله، وهي القصة التي لم يصدقها أحد، خاصة حين بدأت رحلة البحث عن الجثث، والتي انتهت بمفاجأة رهيبة!

    لقد عثروا على جثث الرجال الخمسة مأكولة!!
    وبمزيج من الذهول والرعب وجهت إلى "ألفريد" تهمة القتل العمد وأكل لحوم البشر، لتبدأ أغرب محاكمة في التاريخ..

    ومن طرائف هذه المحاكمة، أن القاضي صاح في وجه "ألفريد" قائلاً:
    - لقد كان في مدينتنا خمسة ديمقراطيين فقط.. ولقد أكلتهم كلهم!

    و لم ينكر "ألفريد" إطلاقًا أنه أكل جثثهم لإنقاذ حياته، لكنه أصر أنه لم يقتلهم إلا دفاعًا عن نفسه، وإن لم يؤثر هذا على حكم القاضي الذي قال:
    - أغلق أذنيك عن أي همسة أمل أو أي وعد بالحياة واستعد لمواجهة مصيرك.. الموت..

    وهكذا حكم على "ألفريد باكر" بالإعدام في أغسطس من عام 1874، وتم سجنه لحين تنفيذ الحكم فيه، لكن "ألفريد" هرب فجأة من سجنه..
    واختفى..
    الهارب..


    لتسع سنوات كاملة عاش "ألفريد" هاربًا مذعورًا، منتحلا اسم "جون شوارتز"، لكن البحث عنه لم يتوقف لحظة.. وفي النهاية وفي مارس 1883 تم القبض عليه في ولاية "يومينج"، لتتم محاكمته من جديد..

    ومرة أخرى لم تتغير اعترافات "ألفريد باكر": قتلتهم دفاعًا عن نفسي..

    لكنه حكم عليه بالإعدام للمرة الثانية وتم إيداعه أحد السجون تحت الحراسة المشددة، ليستأنف هو الحكم في أكتوبر 1885، ويصدر الحكم النهائي عام 1886 بسجنه لمدة 40 سنة..

    وهذه المرة لم يحاول "ألفريد باكر" الهرب، بل قضى فترة سجنه في هدوء والتزام لينتهي الأمر بإطلاق سراحه المشروط عام 1901، لينتقل إلى أحد مدن كولورادو؛ حيث اشتهر بطيبة خلقه وهدوء طباعه، وبأنه نباتي!!

    نعم.. نباتي.. فهو لم يعد يطيق طعم اللحم أبدًا..
    وأخيرًا وعام 1907 مات "ألفريد" في هدوء ليدفن في مقبرة المدينة ولينسى الجميع قصته تدريجيًا، وإن حفظتها كتب التاريخ بكل ما حوته من غموض..

    ثم ظهرت الحقيقة أخيرًا..
    بعد 115 عامًا بالتحديد!
    الحقيقة..


    الحقيقة كانت في عام 1989 على يد الطبيب الشرعي "جيمس ستارز" ومساعده "وولتر بيركبي" اللذين قاما بفحص الجثث وفحص الأدلة التي ظلت محفوظة منذ تاريخ الجريمة، ليعلنا في النهاية أن "ألفريد باكر" أكل جثث رفاقه، لكنه لم يقم بقتلهم..

    هذه النتيجة النهائية لم تدعم بأدلة حقائق دامغة حتى عام 1994، ففي هذا العام قام "ديفيد بيلي" أحد أوصياء متحف التاريخ في كولورادو بإجراء تحقيق موسع عن هذه الحادثة، ليجد أن أحد رجال القافلة وهو "شانون بل" هو الوحيد الذي قتل رميًا بالرصاص، بينما قتل الباقون بالفأس، التي حين فحصها تأكد من الحقيقة التالية..
    "شانون بل" هو من قتل رفاقه وحين همّ بقتل "ألفريد باكر"، اضطر هذا الأخير للدفاع عن نفسه وقتله.. أي أنه لم يكذب طيلة هذه السنوات..
    لكن هذا لا يمنع أنه كان آكل لحوم بشر.. أول من عرفهم التاريخ الأمريكي..

    والآن -وبطريقة غامضة- حصل أحدهم على رأس "ألفريد باكر" وحفظه ليبيعه إلى متحف "صدق أو لا تصدق" في ولاية نيو أورليانز، حيث لا يزال يعرض إلى يومنا هذا، شاهدًا على واحدة من أفظع القصص في التاريخ الأمريكي..

    بل في تاريخ الحضارة الإنسانية..
    ___________________________________منقول







    مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاي اوســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكار
    إنتـــــبه !

    نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها
    من الوسائل المهينة في نظري لشخصية العضو فلا تحبط من قام بتسخير نفسه لكتابة الموضوع ورفع محتوياته..
    فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً
    وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا
    وشكرا للجميع

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:20 pm